تمارين لعلاج الدوخة والدوار حيث تُعرف الدوخة بأنها مشكلة شائعة يعاني منها الجميع، ولكن بالإضافة إلى الشعور العابر بالدوار الذي يتلاشى بعد فترة قصيرة أو مشاعر مشابهة مثل الأسلوب السري وما إلى ذلك، يمكن أن تصبح هذه المشكلة أكثر حدة لسبب ما، لذلك نحتاج إلى معرفة تمارين لعلاج الدوخة والدوار من أجل حل تلك المشكلة.

تمارين لعلاج الدوخة والدوار

من قبل الناس على المدى الطويل، حيث إن الأشخاص الذين يعانون من الدوخة من الشعور بالدوران الذاتي والسقوط وعدم التوازن وتناوب البيئة المحيطة بهم، يمكن أن تحدث لهم الدوخة لعدة أسباب، بما في ذلك قلة النوم والأرق، ولكن في بعض الحالات، يمكن أن تسبب حالات مثل التهاب الأذن الداخلية ونزلات البرد كما يمكن أن تكون الأسباب الأخرى لهذا الشعور هي:

  • انخفاض ضغط الدم (الدوخة عند الاستيقاظ).
  • نقص السكر في الدم.
  • الدوار الموضعي الحميد الانتيابي.
  • مشاكل الدورة الدموية.
  • حالات معينة مثل فقر الدم أو الصداع النصفي أو القلق.
  • دوار البحر.
  • إصابة بالرأس.
  • مشاكل الأذن الداخلية (الدوخة وعدم التوازن).

مشاعر مشابهة للدوخة

في أوقات مختلفة، قد تشعر بمشاعر تشبه الدوخة، مثل الصداع أو الدوخة على ارتفاعات عالية (رهاب المرتفعات)، والتي تختلف عن الدوخة، حيث يشعر الأشخاص الذين يأتي لهم الدوار بالفعل وكأنهم يدورون أو يسقطون، لكنهم لا يشعرون بسلسلة من المشاعر مثل قلب رؤوسهم أو السقوط أو الثقل.

فقد يشعر بعض الأشخاص بهذين الشعورين في نفس الوقت، ولكن عمومًا يكون السبب في الأسلوب السري هو المرض أو الأدوية أو الحساسية أو الحساسية والقلق، حيث إن رهاب المرتفعات هو أيضًا الشعور بالدوار والخوف عند النظر إلى الأسفل من مكان مرتفع مثل البرج، وعلى الرغم من أوجه التشابه العديدة مع الدوخة، إلا أن عملية العلاج وسببهما مختلفان.

اقرأ المزيد: فوائد تمارين ما بعد الولادة

ما هي مدة الدوخة؟

تزول الدوخة عادة بسرعة وسهولة من خلال إجراءات بسيطة، ولكن إذا استمرت الدوخة لأكثر من أسبوع، يجب مراجعة الطبيب فورًا، لأنه من المحتمل أن تكون هناك مشكلة أخرى تسببت في حدوث هذه الدوخة.

فعلى سبيل المثال قلة النوم هي أيضًا عامل في التسبب في الدوخة أو تفاقمها، ولمنع هذا الشعور من الاستمرار لفترة أطول، من الأفضل الحصول على قسط كافٍ من النوم.

تمارين لعلاج الدوخة والدوار

تمارين لعلاج الدوخة والدوار

عالج الدوخة بالتمارين الرياضية

يُستخدم العلاج بالعقاقير والتمارين الرياضية لعلاج الدوخة، كما أن ممارسة التمارين تساعد في علاج الدوار أكثر بكثير، حيث تعتبر النصائح مثل التحكم في التغذية والقلق فعالة أيضًا، ولكن الجزء الأكثر أهمية هو القيام بأساسيات التمرين، فقبل البدء في التمرين، انتبه للنقاط التالية:

  • قم بأداء التمارين بشكل كامل وصحيح وتابعها حتى الشفاء التام.
  • إذا كنت تتناول المهدئات والمنومات، فقد تحتاج إلى التوقف عن تناولها بالتشاور مع طبيبك.
  • كلما التزمت بتمارين إعادة التأهيل، زادت سرعة تعافيك.

حيث يجدر الإشارة إلى أن التمارين قد تسبب ارتباكًا ودوخة في البداية، ولكنها مع مرور الوقت تحسن حالة المريض، إذا شعرت بدوار شديد أو دوار أثناء القيام بالتمارين، فتوقف عن التمرين وقم بذلك بعد فترة راحة قصيرة.

تدرب في بيئة آمنة ومناسبة

يمكن أن يختلف علاج الدوار اعتمادًا على السبب، ولكن بشكل عام، يرتبط علاج الدوار والوقاية منه بالنوم المنتظم، والالتزام بمبادئ التغذية والنوم في وضع مناسب، ولعل من أكثر أسباب الدوخة شيوعًا مشكلة في الأذنين.

حيث من الأفضل مراجعة الطبيب لمساعدتك في اختيار التمارين المناسبة ووصف الأدوية وما إلى ذلك، لتحديد الأذن التي تسبب الدوخة، يمكنك اتباع الخطوات التالية:

  1. الاستلقاء على السرير بسرعة، بحيث يتدلى رأسك قليلاً من الحافة.
  2. الآن أدر رأسك إلى اليمين وانتظر دقيقة لترى ما إذا كنت تشعر بالدوار.
  3. ثم اجلس وافعل الشيء نفسه مع الطرف الآخر.

إن تمارين لعلاج الدوخة والدوار مفيدة للغاية في علاج تلك المشكلة التي تأتي لكثير منا باختلاف الأسباب حيث إن الانتظام على تلك التمارين يساعد في الشفاء في أسرع وقت.